الصليب الأحمر اللبناني في القصر البلدي… والهدف توعوي

 

إنعقدت في القصر البلدي في زحلة ورشة تثقيفية توعوية  للموظفين والشرطة البلدية  حول فيروس كورونا، وكيفية الحد من مخاطره،  من ضمن مهمة إتخذها الصليب الأحمر اللبناني على عاتقه لتوعية المجتمع المحلي حول الفايروس المستجد.

الورشة تضمنت جلسات تفاعلية حول كيفية المحافظة على النظافة، والوقاية من الفيروس، وكيفية إستخدام القفازات والأقنعة، وكيفية تطبيق الحجر المنزلي بشكل فعال…

القاعدة الأساسية أن يتعامل كل إنسان مع الآخر وكأنه هو مصاب بالفيروس، والآخر مصاب به أيضا، وبذلك ننجح في حماية مجتمعنا من خلال حماية كل فرد لنفسه.

الورشة أدارها مسعفا الصليب الأحمر في زحلة ايلي جبور وعبير يوسف، وحافظ المشاركون فيها خلال أربع جلسات متتالية على تباعد المسافات فيما بينهم، عملا بتوصيات منظمة الصحة العالمية بالحفاظ على المسافة الآمنة.

محاربة كورونا مسؤوليتي ومسؤوليتك… خلينا نواجهه سوا

“فيروس كورونا” وفقا لآراء كل الخبراء منه وباء بينتقل بالجو، وإنما بشكل كل واحد منا مشروع حامل لعدواه إذا ما رفعنا درجة الوعي، وتعاونا كلنا سوى بمحاربته… مسؤولية كل فرد منا بتكمل مسؤولية الآخر، كرمال هيك صار لازم نرفع درجة الحذر، ونلتزم كلنا بهاالإرشادات اللي وحدها كفيلة بحمايتنا، حماية عائلاتنا، وبالتالي مجتمعاتنا….

مجلس بلدية زحلة- معلقة وتعنايل: لإقفال المؤسسات في المدينة كإجراء وقائي

عقد مجلس بلدية زحلة – معلقة وتعنايل اجتماعه الاسبوعي برئاسة المهندس اسعد زغيب وصدر عنه البيان التالي :

عطفا على اللقاءات والإجتماعات والتعاميم الصادرة عن الجهات الرسمية، والتي دعت الى رفع درجات الحيطة والحذر للوقاية من  إنتشار فيروس كورونا،  يدعو مجلس  بلدية  زحلة –معلقة وتعنايل أصحاب المؤسسات التجارية والصناعية والزراعية  والشركات في  المدينة ونطاقها، الى إقفال مؤقت، كإجراء وقائي يجنب المدينة وأهلها خطر تفشي هذا الفيروس، وذلك إبتداء من صباح يوم السبت  14 آذار الجاري وحتى نهاية الأسبوع المقبل ضمنا، على أن يتم تحديث هذه القرارات وفقا لتطور الظروف في المرحلة المقبلة.

يستثنى من هذه الدعوة المؤسسات التي تعنى بتصنيع  وتجارة المواد الغذائية واللحوم والخضار وافران الخبز والصيدليات، ومحطات الوقود التي يطلب منها أيضا أن تراعي أقصى درجات الحيطة والحذر، وأن تلتزم بشروط السلامة العامة والنظافة ، كما ونطلب من التجار الكرام الالتزام بالأسعار الطبيعية للسلع .

 كما يدعو المجلس البلدي  المواطنين الى الحد من تنقلاتهم، وحصر الخروج من منازلهم بالحاجات الملحة، على أن يلتزموا بكافة الإرشادات التي أعطيت وتعطى لهم.

 ويطلب المجلس من  النازحين السوريين الحد من تحركاتهم، والتزام أماكن سكنهم وعدم التجمع  أمام ماكينات الصرف الآلي، سواء داخل المدينة أو  على الاوتوستراد،  لما قد تخلقه هذه التجمعات من بيئة حاضنة للفيروس المستجد.

والدعوة موجهة أخيرا للزحليين الى  متابعة والإلتزام بالإرشادات والتوجيهات على صفحة البلدية الإلكترونية :

‏www.zahle.gov.lb

تقدم الأعمال في المرحلة الأولى من مشروع إستحداث طريق زحلة –  مستديرة جديتا

تفقد رئيس البلدية أسعد زغيب صباح السبت ورشة العمل القائمة على الطريق الممتدة من مفرق مدرسة عبرين حتى دير يسوع الفادي، حيث شارفت المرحلة الأولى من مشروع إستحداث طريق يربط زحلة مباشرة بجديتا عبر المرتفعات، على الإنتهاء، على أن يتبعها لاحقا مرحلة ثانية.

إنطلق تنفيذ المرحلته الأولى من المشروع،  الممتدة على مسافة 2.2 كيلومتر إنطلاقا من مفرق مدرسة عبرين حتى دير يسوع الفادي، في أواخر سنة 2019، بعد أن أعد خرائطها شبه مجانا  لمصلحة البلدية المهندس نديم الحجار، ولزمت لشركة التعهدات التابعة للمهندس شارل سعد، بكلفة لا تتجاول ال 450 الف دولار للكيلومتر، على تسعيرة الدولار المحددة رسميا ب 1515 ليرة.

في هذا الجزء من المشروع وسعت الطريق لتصبح كلها بعرض 13 متر، مع  تسوية المرتفعات لتكون كلها على مستوى واحد، فيسهل سلوكها من قبل السيارات،   بالإضافة الى تجهيزها بحيطان الدعم، والبنى  التحتية المطلوبة من إمدادات الكهرباء والمياه والصرف الصحي.

وقد أبدى رئيس البلدية أسعد زغيب عن رضاه على تقدم الاعمال، متوقعا أن ينتهي العمل في هذه الجزء من الطريق خلال الصيف المقبل.  شارحا في المقابل أن الإنطلاق  بالجزء الذي يمتد من دير يسوع الفادي حتى مستديرة جديتا، يتوقف على مدى سرعة مجلس الوزراء في إصدار المرسوم المطلوب لذلك، خصوصا أن خرائط المشروع جاهزة أيضا، ويمكن للبلدية حينها ان تباشر بإستملاكات بسيطة،  وتضع الطريق على التنفيذ مباشرة.

وإعتبر زغيب أن هذه الطريق ستشكل بعد إنجاز مرحلتيها متنفسا لكل الزحليين الراغبين بتفادي زحمة السير الدائمة على طريق تعلبايا سعدنايل، وهي ستكون طريقا بلدية، سيمنع سلوكها للشاحنات إلا بموجب تراخيص، كما انه لا يتوقع ان تسلكها الفانات التي تجد مصلحتها في الطرقات المكتظة سكانيا. وستجهز الطريق بمركز للشرطة البلدية في القسم الاول منها، خصوصا أن مجمل إمتدادها بعد إستكمال المرحلتين ستصل الى 5 كيلومتر.

زغيب يؤيد وزير الداخلية بالسماح بالملاحقات ويقول لمن يعتقدون أنهم يتعبونه كي لا يعمل:  أنا تعلمت الصبر ,ولكنهم يلحقون الضرر بزحلة

قال رئيس بلدية زحلة – معلقة وتعنايل “أننا لم نقرأ  ما قام به وزير الداخلية لجهة إعطاء الاذن بملاحقتنا قضائيا، الا من الزاوية القانونية التقنية. مؤيدا  إياه  بالسماح للملاحقات، ومتمنيا أن تحذو كل الوزارات حذوه بالامور التي تشغل البلد. وقال “نحن في المقابل جديون بالدفاع عن كرامتنا، وكرامة المجلس البلدي، وكرامة اهل زحلة، ولدينا كل الثقة بالقضاء اللبناني، وخصوصا بعد تبوء الوزيرة ماري كلود نجم وزارة العدل”

زغيب شرح في مؤتمر صحافي عقده في بلدية زحلة خلفية الإستدعاءات التي تقف وراءها جهة واحدة، موضحا ردا على سؤال أن المدعي العام المالي استمع اليه خلال سنتين خمس مرات، ولم تصدر بحقه أي إدانة، علما أن جميع الملفات أغلقت بإستثناء واحدة متعلقة بموضوع الأرض التي كانت مشغولة كموقف للسيارات الى جانب العدلية سابقا، حيث لا يزال القضاء ينظر في موضوع إفادة عن “واقع حال” قدمته البلدية لشاغل الموقع، بحجة أن الإفادة المقدمة من البلدية تحلل المال العام لأشخاص.

وإذ أبدى كامل الثقة بالقضاء، تمنى أن يميز بين  بلدية تعمل وبلدية لا تعمل، ويقف الى جانب البلدية التي تعمل وتساعدها لتتطور… مشددا على أن بلدية زحلة نظيفة مئة بالمئة، ونحن  نفتخر ان نكون مراقبين من التفتيش المركزي ومن ديوان المحاسبة. وإحتراما لهؤلاء لا يصح إستدعاءنا من القضاء في ملفات نظر فيها هؤلاء ولم يجدوا فيها اي شائبة.

واستغرب زغيب  في المقابل موقف زحليين هم في مراكز القرار، ولكنهم يعرقلون المشاريع المتعلقة بزحلة بشكل مباشر وغير مباشر. ويقفون ضد زحلة وعمران زحلة واهل زحلة، ويحاولون الاساءة الشخصية لي، عن طريق التسبب بإستدعائي المتكرر من قبل جهات قضائية نحترمها، مستغلين نفوذهم بالدولة والسلطة، ظنا منهم ان كثرة الاستدعاء يسيء لنا.

وإستعرض زغيب سلسلة من المشاريع التي حاول هؤلاء عرقلتها بدءا من إعلان زحلة مدينة كبرى، الى مشروع تأهيل مداخل زحلة، الى موقف السيارات في البربارة، كما كاشف الزحليين حول أرقام مشاريع حاولوا تصويرها وكأنها هدر للمال العام ومنها ما يتعلق بالمساعدة المقدمة لنادي الشباب حوش الأمراء لإستكمال بناء الملعب والمقر المخصص له على أرض البلدية في حوش الأمراء، الى الميزانية المخصصة للسفر والتي لم تتخطى في العام الماضي ال 13 مليون ليرة… وقال ” أننا كرئيس وأعضاء في المجلس البلدي أخذنا على عاتقنا أن نخدم المدينة ونقف الى جانب أهلنا، ونعرف أن هناك ناس متضررة من الانماء والتطور. وعليه مهما صوب علينا البعض لن نتراجع، لأنه بتراجع الأشخاص الراغبين بالعمل نتسبب ببقاء القائم على ما هو عليه في لبنان. سنقف بوجه العاصفة ونعمل لمصلحة المدينة، ونبقى نكافح،  لأنه اذا انهزمنا بوجه العاصفة ستأكلنا وتأكل البلدية وتتآكل زحلة كما تآكل  كل لبنان.”

وحذر من يعلمون أن لا شائبة على عمل البلدية ولكنهم يعتقدون أنهم بإستطاعتهم إتعابي كي لا أعمل، أن ذلك لا يضر بأسعد زغيب، فأنا تعلمت الصبر، وإنما هم يلحقون الضرر بزحلة

رئيس واعضاء بلدية زحلة في زيارة للنقيب ملحم خلف

 

زار وفد من مجلس بلدية زحلة- معلقة وتعنايل برئاسة المهندس أسعد زغيب نقيب المحامين في بيروت ملحم خلف، في لقاء هو الأول بإبن المدينة بعد إنتخابه نقيبا للمحامين، فهنأ الوفد ملحم بمنصبه الجديد، ووجه اليه الدعوة لزيارة مدينته وبلديتها.
الحديث مع خلف تطرق لسلسلة مواضيع تتعلق بمحامي زحلة وقصر عدلها، حيث أكد زغيب وقوف البلدية الى جانب المحامين بما يقترحونه حول موقف السيارات الى جانب العدلية، وأبدى إنفتاحا على كل الأفكار التي تدخل تحسينات في محيط هذا القصر وتسهل وصول المحامين الى أعمالهم.

لقاء في بلدية زحلة يطلع أهالي حوش الامراء وتجارها على مخطط إنماء وسير جديد للمنطقة زغيب: الأولوية ليست لمعالجة زحمة السير إنما لتأمين ظروف إستثمارية افضل في السوق

بإطار إشراك المجتمع المدني في خطط الإنماء والسير لعدة أماكن حيوية في زحلة ونطاقها، كان اللقاء الثاني في القصر البلدي مساء الجمعة مع تجار واهالي حوش الأمراء، لإطلاعهم على الدراسات التنظيمية التي وضعتها البلدية لسوقها الأساسي ومختلف الطرقات المحيطة،  وذلك بعد لقاء أول عقد مساء الخميس مع تجار زحلة لإطلاعهم على المشروع الذي جرى تلزيمه لمداخل زحلة والمخططات الموضوعة لزيادة عدد المواقف وتنظيم خطة السير.

وفقا للدراسات التي اعدتها الشركة الإستشارية  SETSلمنطقة حوش الامراء، فإنه يمكن إحداث نقلة نوعية في خطة السير وفي المشهدية العامة لسوق حوش الأمراء، يكون محورها التغيير الذي سيحصل عند حديقة حوش الأمراء، والتي ستصبح مستديرة تحدد وجهة السير في كل إتجاه.

رئيس البلدية أسعد زغيب أطلع الحاضرين على تفاصيل هذه الخطة، والتغييرات التي سيحملها المشروع، الذي يلحظ أيضا توسيع الأرصفة وتأمين مواقف السيارات بعد أن يصبح لحوش الأمراء ثلاثة طرقات رئيسية… وإثر النقاش الذي دار حول المخطط الموضوع للطريق الرئيسي الحالي والذي يجمع العدد الأكبر من المؤسسات، والتباين في وجهات نظر الحاضرين بين من وافق على تحويل السير على هذه الطريق ليصبح في إتجاه واحد، بحيث يحول السير إبتداء من المفرق المؤدي الى  “ترك واز”  بإتجاء شارع المطران جورج إسكندر المستحدث نحو زحلة، ويكون بالتالي خط السير واحدا من مستديرة زحلة نحو هذا الشارع في حوش الأمراء، إقترح رئيس البلدية أن يحصل كل معني بهذا التغيير، على نسخة من خارطة ملونة ستوفرها له البلدية، لدراسة الموضوع بموضوعية، ومقارنة إيجابياته وسلبياته، حتى يتمكن الاهالي من الوصول الى قرار مشترك بشأنه مع البلدية، التي أكد زغيب بدوره أنها ستسير بالمشروع إذا وجد أهل حوش الأمراء وتجارها أنه لمصلحتهم.  مشددا على أن الأولوية ليست لمعالجة زحمة السير، إنما لتأمين ظروف إستثمارية افضل في السوق.

وإذا لفت زغيب الى التغير الطبيعي الذي طرأ على أسواق زحلة، بدءا من سوق البلاط، الى سوق حوش الزراعنة، فالبربارة ومن ثم البولفار، أكد أننا حريصون عل الحفاظ على الاسواق وتأمين سهولة الوصول اليها ، إستدراكا لما رآه من توجه حالي للحركة التجارية نحو الأوتوستراد. مشددا في المقابل على أننا لن نسير بطريق اذا وجدنا ان الناس غير مرحبة به.

بلدية زحلة تجتمع بتجار زحلة وتطلعهم على بعض مشاريعهازغيب: لا مصلحة لنا في زحلة إلا بالتوافق على مصلحتها

عقد مساء أمس لقاء في القصر البلدي في زحلة جمع عددا من تجار وسط زحلة التجاري وشارع البربارة مع رئيس بلدية زحلة – معلقة وتعنايل أسعد زغيب.

اللقاء جاء بمبادرة من عضو المجلس البلدي كميل العموري، وخصص لعرض خطط البلدية ومشاريعها للمرحلة المقبلة، وللإجابة على تساؤلات التجار والإستماع الى هواجسهم فيما يتعلق بالوضع الإقتصادي والإنمائي في المدينة.

وكانت مناسبة أطلع خلالها زغيب التجار على تفاصيل مشروع تحسين مداخل زحلة في مرحلته الاولى الملزّمة، والتي يفترض أن يباشر بها في شهر آذار المقبل. حيث قدم زغيب عرضا لما سيتضمنه المشروع من عملية تأهيل جذرية للأرصفة الممتدة من مستديرة زحلة حتى العدلية، مع إعادة تنظيم طريقة توزيع الشجر وأعمدة الإنارة عليها، وتخصيص مسار للدراجات الهوائية وآخر للمشاة، بالإضافة الى تأهيل المدخل من المستديرة  حتى مركز الأمن العام أيضا، وتأهيل وإعادة تنظيم خطة السير على كل المفارق الممتدة حتى مواقف زحلة في وسط المدينة، مرورا بطلعة السنترال، وتجهيزها بعواميد الإنارة والإشارات المرورية.

زغيب شدد على أهمية وعينا كزحليين على مصلحتنا،  قائلا” نريد أن نكبر ونعمل جميعنا لمصلحة زحلة حتى نتطور”.وأكد إستعداد البلدية الكامل للتعاون مع التجار من ضمن الاطر التي يحكمها القانون، مكررا الدعوة الى قوننة وضع جمعية التجار الحالية لتفعيل التعاون بينها وبين البلدية. وقال”لدينا كامل الاستعداد للتعاون مع كل التجار ومع السوق بالرؤية ومستعدون لتنفيذ بعض الأفكار من ضمن الإمكانيات المتوفرة ، إنما  يجب أن تكون جمعية تجارنا قانونية كأي جمعية في لبنان، ولا غبار على شرعيتها”.

وتطرق زغيب الى عدد من الأفكار التي تضعها البلدية للوسط التجاري، كاشفا أن بلدية زحلة مع التجار الذين يرغبون بإعادة تأهيل ساحة الشهداء الموجودة في ضمير كل زحلي، وهي بصدد إقامة مسابقة  لطلاب جامعة الروح القدس من أجل إختيار واحدة من أكثر من مشروع لإعادة تأهيل الساحة.

وفيما يتعلق بمواقف السيارات أعلن عن آلية جديدة لإستخدام الموقف المستحدث في نادي أبناء أنيبال حاليا، بإنتظار إكتمال الإجراءات الإدارية لبناء عصري للمواقف في هذا الموقع.

وأعلن في المقابل أن الموقف خلف كنيسة البربارة صار بمراحله النهائية، وسيطرح يوم الأربعاء المقبل في المجلس الأعلى للتنظيم المدني على أمل الحصول على الموافقة عليه. داعيا التجار فور تلزيم موقف السيارات الى البحث في وضع رؤية لكيفية تأهيل السوق التجاري الخلفي للمدينة، وما إذا كان الأفضل تحويله  سوقا للمشاة فقط، أم تأمين خط سير واحد لخدمته مع تعريض الارصفة.

وإثر جدل دار حول الواقع التجاري في المدينة، وتباين الأراء حول مسألة البارك ميتر التي أكد زغيب أن لا عودة اليها في القريب العاجل،  نبه زغيب الى أن الإختلاف بين التجار لا يمكن أن يكون صحيا،  داعيا الى التوصل الى توافق حول رؤية نابعة من الكل. وقال “لا مصلحة لديكم بالخلاف، إنما يجب أن تكونوا متفقين على مصلحتكم، أيا كانت القناعات السياسية  لكل طرف،  فواجبنا كلنا أن نكون مع مصلحة زحلة. لأن زحلة ما قبل ال 1975  غير زحلة اليوم، ولم يعد البقاع بحاجة لأسواقنا، وبالتالي علينا أن  نحدد موقعنا من حيث تأمين الخدمات والبضائع، ويجب أن نكون مدينة متميزة ببضائعها ببيئتها وبالبنى التحتية، حتى نؤمن متعة التسوق للزبون. وهذه أمور تتطلب وقتا. كما أنها تتطلب الإمكانيات المالية في وقت أن مداخيل البلدية من الوحدات السكنية  محدودة جدا، وما يعيننا  أن زحلة لا زالت مركز جذب للسكن، ففي حين كان في بيروت 6 طلبات لترخيص بناء، نحن كان لدينا 210 طلبات، وبالتالي نعيش من رسم رخص البناء، إنما هذا لا يؤمن الإستمرارية بالمداخيل، ويجب أن يعدل الرسم على القيمة التأجيرية ليتناسب مع الغلاء المعيشي، خصوصا أن الرسم على القيمة التأجيرية هو رسم خدماتي  ولتأمين الصيانة الدائمة للمدينة، مع الحرص على أن يكون ذلك بشكل تدريجي.