إجتماع عرض ثان لفكرة تمثال “ساحة الشهداء” إقترحتها دائرة المهندسين في القوات اللبنانية على بلدية زحلة – معلقة وتعنايل.

الفكرة المعروضة من تصميم المهندس نزيه متى. ولأن موضوع هذه الساحة وشهداء المدينة يمس كل زحلاوي ، إرتأى رئيس وأعضاء المجلس البلدي مشاركة الرأي مع لجنة مخضرمين لها دور ورؤية ورأي في تظهير الخصوصيات الزحلية من خلال مواقعها المختلفة.
ضمت اللجنة الشاعر جوزف الصايغ، الدكتور جورج كفوري، الدكتور عادل قادري، الاستاذ جوزف روميه، الفنان التشكيلي المهندس جان الترك، والمهندسة لودي الحاج شاهين الذين حضروا الإجتماع ، الى السفير انطوان شديد والمخرج اندره الشماس اللذين اعتذرا عن الحضور.
اللجنة إستمعت مع رئيس البلدية على شرح المهندس متى وأبدت ملاحظاتها أمامه وأمام رئيس البلدية أسعد زغيب، على أن ينقل زغيب آراءها الى المجلس البلدي مجددا لإتخاذ القرار المناسب.
علما أن الآراء كانت متوافقة على ضرورة تنفيذ عمل جمالي يخلد جميع الشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل المدينة، سواء أكانوا من أبناء المدينة أو من قرى قضائها. كما توافقت الآراء على أهمية تنفيذ عمل جمالي يلتصق بشكل نهائي بالمشهدية العامة في هذه الساحة، ويعكس الخصوصية الزحلية.

مجلس بلدية زحلة معلقة وتعنايل يقرر خطوات لحماية المدينة من كورونا

بظل المؤشر المتصاعد للإصابات بكورونا على كل الأراضي اللبنانية، والذي دفع بوزارة الداخلية الى إتخاذ قرار بإقفال 111 بلدة على مختلف الأراضي اللبنانية بشكل كامل، الى جانب منعه الخروج للشوارع والطرقات بين الساعة الاولى من بعد منتصف الليل ولغاية السادسة صباحا في كافة المناطق اللبنانية غير المشمولة بقرار الإقفال، وحرصا من بلدية زحلة – معلقة وتعنايل على عدم الوصول الى ال RED ZONE المصنف منطقة خطرة بالنسبة لنسب المصابين بالفيروس، قرر مجلس بلدية زحلة ومعلقة وتعنايل في جلسته التي إنعقدت مساء يوم الجمعة في 2 تشرين الأول ما يلي:
_ يسمح للمحلات التجارية في الوسط التجاري وخارجه و محلات بيع المواد الغذائية والخضار والملاحم بمتابعة نشاطها حتى السابعة مساء، مع التأكد من إلتزام أصحابها وزبائنها بالكمامات، وشروط التباعد الإجتماعي، والنظافة، تحت طائلة تحميل أصحاب المؤسسات كامل المسؤولية عن عدم الإلتزام بالمعايير في محلاتهم.
_ يسمح للمؤسسات ومحلات الخدمة الصناعية على أنواعها في المنطقة الصناعية بمزاولة نشاطها، مع إشتراط إلتزامها بمعايير الوقاية المذكورة، تحت طائلة تسطير المحاضر بحق المخالفين
_ تغلق تماما إبتداءً من صباح الإثنين 5 تشرين الأول وحتى صباح الاحد في 11 تشرين الأول كل المقاهي والمطاعم والملاهي الليليلة والحانات والأندية والأكاديميات الرياضية وحضانات الأطفال، ويسمح للمطاعم بخدمة الديليفيري والtake away دون سواها، على أن لا تشمل توزيع الأركيلة التي تمنع خدمتها منعا باتا.
_ تلغى كافة المناسبات الإجتماعية والحفلات والسهرات والتجمعات على أنواعها، ويتم التنسيق مع المرجعيات الدينية لجهة إقفال دور العبادة وإلغاء المناسبات الدينية
وأكد المجتمعون على تطبيق هذه القرارات بحزم تام، مع تسطير المحاضر بحق أي مخالف، وخصوصا بالنسبة لإتباع شروط الوقاية. وطلب من المواطنين التقليل من تنقلاتهم، وإلتزام منازلهم بالحد الأقصى تحاشيا لأي مخالطة مع المصابين بالفيروس.
علما أن المدة الزمنية لتطبيق هذه القرارات، وإمكانية تمديدها يحددها مدى إلتزام أهالي زحلة ونطاقها بالقرارارت الصادرة، فإما أن يسمح إلتزامهم بالتقليل من أعداد الإصابات وبالتالي عودة الحياة الى طبيعتها، أو يتسبب عدم إلتزامهم بمزيد من الإجراءات المشددة وحتى الإغلاق التام للمدينة.

ابنة زحلة راشيل حريقة نائبة لرئيس مجلس مدينة كانتربري بانكستاون في استراليا

ابنة زحلة راشيل حريقة نائبة لرئيس مجلس مدينة كانتربري بانكستاون في استراليا

تم انتخاب راشيل حريقة نائبة لرئيس مجلس مدينة كانتربري – بانكستاون مساء الأثنين الماضي. ستتولى المنصب الذي كان يشغله من قبل السيد بلال الحايك.
وبعد فوزها ألقت راشيل كلمه توجّهت فيها بالتحية الى أعضاء المجلس البلدي شاكرة دعمهم وقالت:
“أنا فخورة بانتخابي نائبة لرئيس البلدية وأتطلع إلى الأشهر الـ 12 المقبلة”. “على وجه الخصوص ، أريد العمل مع جميع أعضاء مجلس البلدية لما فيه خير وتطور المجتمع التابع لبلدية كانتربري بانكستاون. كما شكرت النواب طوني بورك وجايسن كلير وجهاد ديب وصوفي كوتسس على دعمهم الدائم لها.
بالاضافة الى شكرها لأهلها والحضور ومن بينهم رئيس دير مار شربل الأب شربل عبود.
بدوره هنأ رئيس البلدية كال عصفور حريقة بهذا المنصب وقال: أن راشيل تتمتع بصلات عميقة مع مجتمع مدينة كانتربري- بانكستاون وأنا متأكد من أنها ستقدم مساهمة قيمة للمجلس في العام المقبل.
وقال السيد بلال الحايك ، أود أن أهنئ زميلتي راشيل حريقة على توليها منصب نائب رئيس البلدية. راشيل اختيار ممتاز وهي على قدر كبير من المسؤولية وتستحق هذه الفرصة. إنها تحظى بالدعم الكامل مني ومن المجتمع.
يذكر ان راشيل حريقة كانت قد شاركت مع والدها في مؤتمر الإنتشار الزحلي الي انعقد العام الماضي بدعوة من جامعة الانتشار الزحلي، واعربت عن سعادتها للتعرف الى جذورها وافتخارها بها.

تزضيح حول إنشاء ميدان لسوق السيارات

ضامنا مع الصرخة التي رفعها أصحاب مدارس السوق في البقاع يوم أمس، من أجل تأمين ميدان سوق لإجراء فحوصات منح رخصة القيادة، أوضح رئيس بلدية زحلة- معلقة وتعنايل أسعد زغيب أن المجلس البلدي أولى هذا الأمر إهتماما على رغم عدم مسؤوليته القانونية عنه، ودرس إقتراحي موقعين محتملين لإستحداثه، تبين أن هناك عراقيل صعبت إعتماد كل منهما.
الموقع الأول المقترح كان في الموقف التابع للبلدية بمقابل مقام سيدة زحلة والبقاع، إلا أنه إزاء الإستعانة بإحصاء لأمانة سر المجلس الوطني للسلامة المرورية، فإن عدد طلبات رخص السوق المقدمة شهريا تصل الى 1200 طلب، خصوصا أن الميدان سيكون مخصصا لكل البقاع من شماله الى جنوبه، وهذا قد يتسبب بفوضى عارمة وإكتظاظ في هذه المنطقة التي تعتبر سكنية بالاساس. وبالتالي فإن المجلس البلدي رفض الامر لدى عرضه عليه.
ولدى الذهاب الى خيار ثان يقضي بإعتماد الموقع المحاذي لمكب زحلة القديم في حوش الأمراء، إتضح أن قطعة الأرض التي ستخصص للميدان ستحتاج الى عمليات تأهيل واسعة، وبكلفة مرتفعة.
ومن هنا ضمت بلدية زحلة صوتها الى اصحاب مدارس السوق، لضرورة إضطلاع الجهات المعنية بدورها في تأمين المساعدة المادية والمعنوية لتحقيق هذا المطلب، وبالتالي التخفيف من الأعباء التي يتكبدها كل البقاعيين حاليا للحصول على رخصة السوق

 

اولى إنجازات Comite’ aide scolaire de Zahle منح دراسية لـ 738 تلميذا زحليا في مدارس المدينة الخاصة

 

 

      

إستفاد 738 تلميذا زحليا في مدارس زحلة الخاصة (عددها 14)  من منح دراسية عن العام الدراسي 2020- 2021، قدمت عبر لجنة مساعدة طلاب المدارس في زحلة (Comite’ aide scolaire de Zahle)، التي سعى لتشكيلها رئيس بلدية زحلة – معلقة وتعنايل أسعد زغيب بالتنسيق مع خيرة من الإختصاصيين في المجال التربوي بزحلة، إرتأوا تأليف لجنة تعد منهجية دعم، أسست لها صندوقا خاصا لمساعدة تلاميذ المدارس في زحلة، وعملت على مواكبة حسن تطبيقها.

وقد تقدمت هذه اللجنة مؤخرا بطلب للحصول على علم وخبر، سجل بتاريخ 16 أيلول الجاري، وذلك بعد إنجازها عملا علميا دقيقا وممنهجا، سمح بإحصاء أعداد الطلاب الأكثر تعسرا في زحلة، وأمن لهم إستمرارية التعليم بالمدارس الخاصة، في ظل التحديات التي تهدد ميزات لبنان.

لم تكن المهمة سهلة، وخصوصا أن معظم الأهالي سمعوا سابقا عن منح أخرى ستقدم للتلاميذ، من دون أن يلمسوا جديتها، وبالتالي وإن لم يتعاط البعض مع مبادرة لجنة مساعدات زحلة، بالجدية التي إستحقتها، فإنه ستكون لهؤلاء فرص أخرى للإستفادة من المنح خلال الأعوام المقبلة.  علما أن التوجه هو لتأمين إستدامة الدعم عبر هذه اللجنة عبر هبات الخيرين، وخصوصا من أبناء الإنتشار الزحلي، الذين يبدون كل حماس للوقوف الى جانب زحلة وأهلها وتلاميذها، حفاظا على “سلاح” اللبنانيين الأقوى بمواجه المصاعب المستمرة، وهو العلم والتفوق.

بالمقابل تسلمت إدارات المدارس مؤخرا قيمة المساعدات عن كل تلميذ، والتي بلغ مجموعها في كل مدارس زحلة مليار ليرة لبنانية. ولتقييم هذه التجربة الأولى عقد لقاء  بقصر بلدية زحلة صباح السبت، شارك فيه رئيس البلدية أسعد زغيب، أعضاء اللجنة، ومدراء كل المدارس التي دعم تلاميذها. حيث شكر زغيب الحاضرين على طول بالهم في تحمل المعايير القاسية والموحدة التي أصرت اللجنة على إعتمادها في تأمين المنح، وكان المعيار الأبرز، أن يكون التلميذ زحليا، ناجحا ومتعسرا.  ووعد  زغيب بأخذ كل الملاحظات على محمل الجد لتجاوز الهفوات، والوقوف الى جانب تلاميذ المدينة بشكل أكبر، ودعم زحلة وأهلها. وقال إذا كنا اليوم نقف الى جانب 738 تلميذا، فإننا نأمل أن نساعد عددا أكبر من التلاميذ في السنة المقبلة، وهذا يتحقق بالتعاون بين الجميع.

بعد كلمة زغيب قدمت الدكتورة منال مسلم عرضا للآلية التي إعتمدتها اللجنة في دراسة أحوال المدارس أولا، ومن ثم قيمت أحوال تلاميذها من خلال إستمارة  موحدة طلب ملؤها  ورقيا وإلكترونيا، لتحديد التلاميذ الأكثر تعسرا. وقد وظفت اللجنة مساعدة إجتماعية لدراسة هذه الطلبات، التي أوصلت لمساعدة 738 تلميذا زحليا، بناء لخمس معايير، أخذت في الإعتبار أهمية عدم  إستفادة الطالب من مساعدات أخرى، عدد الاولاد في العائلة، ووضعها المادي، والمبلغ المتوفر لتعليم كل تلميذ. ليتم توزيع التلاميذ الى 5 فئات، إستفادت كل فئة منها وفقا لأوضاعها من مساعدة تتروح بين 100 و600 دولار. مع التمني على المدارس بأن تسهم بجزء من المبلغ المتبقي من الاقساط.

بعد عرض الدكتورة مسلم، تناوب على الكلام كل من مدراء المدارس الحاضرين ليبدو الملاحظات سيؤخذ  ببعضها لتطوير عمل اللجنة في المرحلة المقبلة.

بيروت ب قلب زحلة في لقاء صحافي مشترك مع بلدية زحلة تشرح تفاصيل المبادرة وتطورها ميدانيا

 

عندما وقع إنفجار بيروت في 4 آب الماضي، إندفع شباب زحلة، كما سائر شباب لبنان، لتقديم يد المساعدة في لملمة جراح أهالي عاصمتهم… كانت “روح النخوة” هي الدافع بداية، فإنطلق المتطوعون، أفرادا وجمعيات ونواد، كل من ضمن إختصاصه، لمد يد المساعدة على طريقته، الى أن وردت فكرة الخروج بعمل موحد التقت  مع رئيس بلدية زحلة – معلقة وأسعد زغيب، حول ضرورة تجميع جهود الناشطين الزحليين وتشبيكها لسد حاجات موقع متضرر موحد يمكن لشباب زحلة أن يتركوا فيه أثرا… فكانت مبادرة “بيروت ب قلب زحلة”…
 
تفاصيل هذه المبادرة وتطورها، كان موضوع اللقاء الإعلامي الذي عقد في قصر بلدية زحلة، بمشاركة رئيس البلدية أسعد زغيب، الذي حيى الشباب على إندفاعهم، شاكرا نوادي زحلة في الإنتشار والتي شكلت وتشكل العصب الأساسي في تأمين التمويل اللازم لإنجاحها.

وفي توالي المشاركين بالمشروع على الكلام كانت الخلاصة التالية:

“بيروت ب قلب زحلة” هي المظلة لعدة جمعيات وأندية زحليةإجتمعت لتضع أسسا تشاركية  لإندفاعة شباب المدينة وحماسهم في نفض ألأثار المؤلمة لإنفجار مرفأ بيروت.

تضم المبادرة كل من نادي روتاري زحلة والبقاع، نادي أبناء أنيبال،  be the change ، نادي زحلة فرنسا، JCI  junior chamber international، بيت العذراء الفقراء، (Michele Daher social foundation (MDSF، حركة شباب الشرق، الشبيبة الأرثوذكسية، لجنة الشبيبة في أبرشية زحلة المارونية، مكتب شبيبة زحلة للروم الملكيين الكاثوليك، كورال عنقود 3anqoud، Cross Talk Zahle،  ومن قلب زحلة. وهي مستعدة لضم كل راغب إليها نظرا للحاجات الكبيرة.

تقوم هذه المبادرة على فكرة تبني شارع من شوارع بيروت المتضررة إثر إنفجار 4 آب، لإعادته الى ما كان عليه قبل الإنفجار.

وبالتالي فقد إختارت المبادرة شارعا قريبا من موقع الإنفجار في منطقة الرميل، يضم خمسة ابنية فيها 75 شقة، حددت أضرارها وسطية، لتباشر بعملية إعمارها بشكل كامل.

حددت المبادرة أربع أولويات بالنسبة لعملها. وإنطلقت في المرحلة الأولى من عملها بأولويتها الأولى أي إغلاق الواجهات المتضررة، وتأمين حاجة المنازل للأبواب والنوافذ والألمنيوم، وفي هذا الإطار تم إنجاز إعادة ترميم 16 شقة حتى الآن. وبالتزامن عملت على تحديد حاجات المنازل الداخلية التي بوشر بتأمينها في المرحلة الأولى على أن تتضمن المرحلة الثانية الدعم الإجتماعي والنفسي لسكان هذه المباني، وإعادة إصلاح المحلات الصغيرة التي كانت تشكل مورد رزق لسكانها.

حددت “بيروت ب قلب زحلة” هذه الألويات، بناء لدراسة مفصلة أجرتها بالتعاون مع شابان زحليان قررا أن يضعا إمكانيات شركة المقاولات التي أسساها  PRODOS  في خدمة متطوعي زحلة، مع توفير كافة المساعدات التقنية والتدريبات اللازمة لفريق العمل الذي إختير زحليا تنفيذا لهدف آخر من أهداف المبادرة،  وهو تأمين الدعم الإقتصادي للإختصاصيين الزحليين من خلال إشراكهم في عملية ترميم منازل الشارع المتبنى.

وبعد مسح شامل لكافة الأضرار حددت قيمة المبلغ النهائي الذي ستحتاجه من أجل إنجاز كافة مراحل المبادرة بحوالي 240 ألف دولار، جرى جمع 30 بالمئة من هذا المبلغ حتى الآن بفضل تعاون أندية زحلة في الإنتشار  ولا سيما  نادي زحلة –فرنسا، نادي زحلة – مونتريال، نادي زحلة – نيويورك، جمعية زحلة-  أوتوا، بالإضافة الى نادي روتاري. وتمنت المبادرة ان تحظى بمزيد من الدعم سواء من الإنتشار الزحلي أو من الزحليين والبقاعيين المقيمين.

من أجل تسهيل عملية وصول أموال حملات التبرع التي نظمت جرى تخصيص حسابات خاصة للمبادرة، أعلن عنها عبر وسائل التواصل الإجتماعي التابعة ل “بيروت ب قلب زحلة” وسلمت عملية التدقيق في الحسابات لشركة التدقيق  GRANT THORNTON.

خلال اللقاء الإعلامي جرى التطرق الى الصعوبات التي تواجه المبادرة حتى الآن، وأبرزها ما يتعلق بعدم إستقرار سعر صرف الدولار، ما يجعل أسعار المواد متبدلة بين يوم وآخر، بالإضافة الى النقص الحاد في بعض المواد بسبب كثرة الطلب عليها نتيجة للأضرار الكبيرة التي خلفها الإنفجار.

ومع ذلك أمل متطوعو المبادرة أن تنجز كافة الأعمال الميدانية، وخصوصا بالنسبة لإغلاق الواجهات قبل بداية موسم الشتاء، ما يسمح للأهالي العودة الى بيوتهم.

من الأهداف التي وضعتها المبادرة، بالإضافة الى إظهار التضامن الزحلي مع العاصمة بيروت، هو أن تكون قدوة تتمثل بها باقي المدن، في تبني شارع مماثل من شوارع بيروت، وبذلك يسهم اللبنانيون عموما بإعادة عاصمتهم الى بريقها السابق.

في ختام اللقاء شكر القيمون على المبادرة كل من ساهم وسياسهم في التخفيف من وقع الكارثة التي حلت ببيروت، وخصوا بالشكر كل نوادي زحلة في الإنتشار، والتي أظهرت إندفاعا كبيرا يجعلهم أكثر إصرارا على تخطي كل الصعوبات في ترك بصمة زحلة “الخيرة” من خلال هذه المبادرة.

إجتماع لخلية الأزمة في بلدية زحلة ودعوة لتجهيز المستشفيات الخاصة بأقسام لمرضى الكورونا

إثر تزايد عدد الإصابات ب “كورونا” في مختلف الأراضي اللبنانية وفي زحلة، دعت خلية الازمة في بلدية زحلة- معلقة وتعنايل الى إجتماع موسع، شارك فيه الى رئيس البلدية أسعد زغيب وأعضاء من المجلس البلدي، رئيس مصلحة الصحة في البقاع الدكتور غسان زلاقط، رئيس مجلس إدارة مستشفى الياس الهراوي الحكومي الدكتور نقولا معكرون، ممثلون عن مستشفيات زحلة الخاصة، الدفاع المدني والصليب الاحمر اللبناني.

ناقش الإجتماع عددا من الإجراءات الإستباقية التي يجب إتخاذها لتأمين الإستشفاء لكل من يحتاجه من أهالي المدينة، في حال تزايد عدد الإصابات بشكل أكبر، وكان إصرار على ضرورة تجهيز المستشفيات الخاصة بالبقاع بأقسام خاصة بمرضى الكورونا مع غرف العناية اللازمة، حتى تتمكن من مساندة مركز الكورونا في مستشفى الياس الهراوي الحكومي.

وشرح ممثلو المستشفيات الخاصة الصعوبات التي تواجههم، والمتعلقة بكلفة التجهيز المتأثرة بفرق سعر صرف الدولار، إضافة الى إفتقاد بعض التجهيزات المطلوبة لمثل هذه الأقسام.

ووعد زغيب بإيجاد سبل لمساعدتها، شارحا بأن القوانين التي ترعى عمل البلديات تحصرهباتها المالية بالمؤسسات الرسمية فقط. وانتهى الإجتماع بالدعوة لتضافر الجهود والتعاون لإجتياز تداعيات مرحلة ثانية من إنتشار الفيروس المتوقعة مع بداية فصل الشتاء. مع الإصرار على ضرورة التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية من قبل المواطنين، ولا سيما بالنسبة لوضع الكمامات بشكل دائم، والتباعد الإجتماعي والنظافة العامة. الى تجنب شتى التجمعات والمناسبات التي يمكن أن تتسبب بإنتقال العدوى.

إجتماع طارئ لخلية الازمة في بلدية زحلة مواكبة لظهور حالات كورونا في الكرك الكمامة إلزامية والتجمعات ممنوعة تحت طائلة الغرامة

على وقع إرتفاع عدد الإصابات المؤكدة بكورونا في بلدة الكرك الى 13، وإجراء مزيد من فحوصات التتبع للمخالطين، عقد صباح اليوم، إجتماع لخلية الأزمة التي شكلتها بلدية زحلة – معلقة وتعنايل مواكبة للإجراءات الوقائية بوجه تفشي الوباء.

ترأس الإجتماع رئيس البلدية أسعد زغيب، وحضره ممثلون عن الصليب الأحمر اللبناني، والدفاع المدني، والشرطة البلدية، الى أعضاء المجلس البلدي المعنيين بالخلية.

بدأ الإجتماع بإطلاع الحاضرين على نتائج الإجتماع الذي عقده زغيب صباحا مع فعاليات بلدة الكرك، والذي خرج الى التوافق على الأمور التالية.

– إغلاق سبعة من مداخل البلدة ، وإبقاء ثلاثة منها فقط مفتوحة أمام الحالات الطارئة، على أن تكون موضوعة تحت إشراف شرطة بلدية زحلة.

وأعلن رئيس البلدية ان هذا القرار بدأ تطبيقه بالتنسيق مع محافظة البقاع. على أن يكون التدبير ساريا لمدة ثلاثة أيام قابلة للتجديد. علما أن مبدأ إغلاق المنافذ ليس فقط أمام الخارجين من البلدةـ إنما الداخلين إليها، حرصا على عدم نقل الفيروس من خارجها.

-التأكيد على الإلتزام التام بالحجر الصحي بالنسبة للأشخاص الذين تبينت إصابتهم أو الذين خضعوا لفحوصات PCR ولم تظهر نتائجها بعد. على أن تسير البلدية دوريات متكررة لتأمين كافة إحتياجاتهم.

-منع التجول بعد الساعة الثامنة بالنسبة لعموم أهالي البلدة الباقين. إغلاق كل المحلات التجارية، على أن يسمح بال DELIVERY ، مع تطبيق كافة شروط النظافة.

– إلغاء كل التجمعات ومن بينها الصلوات في الكنائس والجوامع.

– تطبق هذه القرارات بمؤازرة من القوى الأمنية .

وإتخذ المجتمعون في المقابل سلسلة قرارات وقائية في باقي أحياء ونواحي زحلة وتتضمن ما يلي:

– بالنسبة لعموم المواطنين

يفرض وضع الكمامات بشكل إلزامي ودائم خلال التواجد في جميع الأماكن العامة وأماكن التجمع، تحت طائلة تعريض المخالفين لغرامات مالية

إعتبار أصحاب المحلات والسوبرماركت، والمؤسسات التجارية، والصناعية، والمعنيين بالسلسلة الإقتصادية عموما، مسؤولين عن إدخال الزبائن من دون كمامات، أو عدم إحترام التباعد الإجتماعي، والمسافات الآمنة داخل مؤسساتهم.

إغلاق البارك البلدي إبتداءا من صباح السبت ولمدة عشرة أيام قابلة للتجديد، ريثما تنتهي المرحلة الدقيقة التي دخلت فيها زحلة وجوارها ولبنان عموما بالنسبة لتفشي فيروس كورونا.

– بالنسبة للمطاعم والمقاهي والنوادي الليلية والمسابح ودور السينما.

تمنع التجمعات على أنواعها. ويحظر عليها أن تتخطى نسبة الإكتظاظ لديها ال 30 بالمئة من قدرتها الإستيعابية تحت طائلة تغريم المخالفين.

تمنع النرجيلة بشكل كلي، تحت طائلة تعريض المخالفين لغرامة مالية.

– بالنسبة للأندية والأكاديميات الرياضية

يمنع عليها أن تتخطى نسبة 30 بالمئة من قدرتها التشغيلية. مع تحميل القيمين عليها مسؤولية الحرص على النظافة وعلى التباعد الإجتماعي والتعقيم المتواصل وإستخدام الكمامات.

– بالنسبة لدور العبادة

طلب إلغاء جميع قداديس يوم الأحد والصلوات في الجوامع إستثنائيا إذا كان ذلك ممكنا، وإلا الحرص على أن لا تتخطى نسبة المصلين ال 30 بالمئة من قدرة دور العبادة الإستيعابية، مع التشديد على ضرورة وضع الجميع للكمامات والحفاظ على التباعد الإجتماعي، ونظافة اليدين المتكررة.

وبعد التواصل مع رئيس لجنة الطوارئ الصحية المنبثقة عن مجلس أساقفة زحلة والبقاع المطران أنطونيوس الصوري، تم التوافق على تقليص نسبة المشاركة في الافراح والأتراح على أن تكون مقتصرة على أقرب المقربين ومن دون مدعوين أو معزين.

تأجيل المناولات الأولى التي إنطلق موسمها لمدة اسبوعين على الأقل تماشيا مع حالة الطوارئ التي يفرضها تطور واقع الفيروس وإنتشاره.

– بالنسبة للمدارس

إلغاء جميع حفلات التخرج المقررة إستثنائيا حفاظا على سلامة التلاميذ وذويهم.

– إعتبر الحاضرون أن جميع المواطنين مسؤولين معها في تطبيق هذه القرارات

– كلف جهاز الشرطة البلدية تطبيق بنود هذا الإجتماع على الزحليين، والزائرين والعابرين للمدينة، على أن يقوم بتسطير محاضر الضبط عند المخالفة وفقا للأصول المعمول بها.

ماذا في تقرير لجنة المساعدات الإجتماعية في زحلة؟

 

أنجزت لجنة المساعدات الإجتماعية في زحلة Comite’ aide  sociale de Zahle، تقريرا مفصلا سترسله الى كل الخيٌرين الذين إلتفوا حول رئيس بلدية زحلة – معلقة وتعنايل أسعد زغيب، للوقوف الى جانب كل محتاج ضمن نطاق بلدية زحلة.

هذه اللجنة تسعى الى مساعدة الاهالي المتعثرين والمحتاجينن، إن كان من خلال مساعدات غذائية أو مساعدات طبية، وقد نجحت في جمع  مبالغ مالية من الخيٌرين، بلغت قيمتها وفقا للتقرير 74 مليون ليرة و24 الف و600 دولارا.

تضمن التقرير الى أسماء المتبرعين الذين وجه اليهم، أرقام التبرعات وكيفية إنفاقها، مع لائحة بالمصاريف وبتبرعات الأشخاص الغذائية المباشرة وتقديماتهم.

وقد جاء توزيع هذه المبالغ وفقا لما ورد بالتقرير على الشكل التالي:

كمية الحليب التي تم شراؤها بلغت قيمتها عشرون مليون وتسعة وعشرين ألف ليرة لبنانية. وبدأ التوزيع من خلال مستوصف الصليب الأحمر اللبناني.

وشرح التقرير: لما كان حليب الأطفال مدعوم من الدولة ويباع المجمع 400 غرام بسعر 12 الف و500 ليرة لبنانية لدى الصيدليات،  فقد إشترت اللجنة كمية كبيرة من الحليب، تم ايداعها في مستوصف الصليب الاحمر، حيث يباع المجمع بسعر 5 الاف ليرة، أي أن اللجنة تدعم الحليب بمبلغ 7500 ليرة للعلبة.

إن االمبالغ المحصلة من بيع الحليب في مستوصف الصليب الاحمر اي الـ 5 الاف ليرة عن كل مجمع، ستستعمل لشراء كميات إضافية من الحليب. لتاريخه المردود من بيع الحليب هو 1485000 ليرة مليون واربعماية وخمسة وثمانون الف ليرة لبنانية.

دعم الدواء

الى ذلك دعمت لجنة المساعدات الإجتماعية، صندوق الدواء الذي تأمنت له تبرعات مباشرة أيضا من الخيرين، إضافة  الى إسعاف الصليب الأحمر. حيث بلغ مجموع هذا الدعم للدواء  لتاريخه مبلغا قدره 8 مليون ليرة لبنانية.

شمع للكنائس

ولما كانت اللجنة قد تلقت كمية من الشمع، فقد وزعت على مقام تمثال العذراء نصف الكمية والباقي تم توزيعه على ثلاث كنائس (ارثوذكسي وماروني وكاثوليكي) بالتساوي.

مساعدات غذائية

وجرى إعداد 700 حصة غذائية ستوزع على من هو محتاج في مدينة زحلة ونطاقها، بالإضافة الى توزيع كمية من السمنة تلقتها اللجنة كتبرع،  على سيدات من المدينة لصناعة الكعلك بحليب.

   

وختم التقرير بشكر الواهبين على مساعداتهم، متمنيا لهم التعويض أضعافا مضاعفة، والصحة والإزدهار والعافية. مؤكدا تقديم تقريرا ثان عند إنتهاء توزيع وصرف كامل مبالغ المساعدات.

خلية الأزمة تجتمع في بلدية زحلة مع قرارات وتوصيات: دعوة للزحليين مع اعادة فتح المطار الى الإبلاغ مسبقا عن قدوم أقاربهم

 

عقدت خلية الأزمة التي شكلتها بلدية زحلة – معلقة وتعنايل مواكبة لتطورات جائحة كورونا، إجتماعا لها في القصر البلدي، لمتابعة الإجراءات التي بوشر بها إثر ظهور حالة في صفوف أحد المغتربين الوافدين الى المدينة.

حضر الإجتماع الى رئيس البلدية اسعد زغيب  أعضاء الخلية من المجلس البلدي، وممثلي الصليب الأحمر اللبناني، والدفاع المدني، والشرطة البلدية، حيث عرض أعضاء الخلية لخطتين أ وب في حال ظهور إصابات إضافية بين المخالطين.

وتم الإتفاق على ما يلي:

  • – التواصل مع إدارة مستشفى الياس الهراوي الحكومي للتأكد من مدى جهوزيته في حال الحاجة لحجر المزيد من الأشخاص.
  • – إجراء مزيد من الإتصالات مع وزارة الصحة لحملها على البت في مسألة تخصيص مركز للحجر الصحي، خصوصا أن بلدية زحلة كانت قد تقدمت بإقتراح لمكان مناسب منذ شهرين، غير أنه حتى الآن لم تبت الوزارة رسميا بقبوله.
  • – تكثيف حملات التوعية، وخصوصا بعد فتح المطار لإستقبال الوافدين. وإعتبر المجتمعون أن ذلك سيضع كل مواطن أمام مسؤوليته المباشرة في حماية عائلته ومجتمعه من الوباء وإنتشاره.
  • – التواصل من خلال بلدية زحلة مع مديرية الأمن العام، والتنسيق معها لوضع داتا دقيقة بالوافدين، وتحديثها بشكل متكرر، ما يسمح بمعرفة هوية هؤلاء وأماكن تواجدهم وحالاتهم ومتابعتها.

وفي هذا الإطار وجه نداء خاص لأهالي زحلة، لإبلاغ البلدية مسبقا بأسماء أقاربهم الوافدين، ما يسمح لها بمتابعة حالاتهم مباشرة، بعيدا عن الإجراءات الروتينية التي تعيق عملية التدخل.

زغيب: أملنا أن يتحلى الزحليون بالوعي الكافي

وكان الإجتماع قد استهل بكلمة لزغيب، شرح فيها أطر تدخل البلدية إثر ظهور إصابة في منطقة المعلقة، ومتابعتها لإجراء فحوصات ال  PCR (المجانية) في مستشفى الياس الهراوي الحكومي،   والتي ستشمل اليوم المخالطين المباشرين، على أن تجري يوم الأربعاء فحوصات أخرى لعينة عشوائية من المواطنين في المحلة، للتثبت من عدم إنتقال العدوى إجتماعيا.

وأمل زغيب أن يتحلى الكل بالوعي والمسؤولية والضمير، وفي حال مخالطتهم للشخص المصاب أن يتقدموا لإجراء الفحص اللازم. مشددا على أن الأمر لا يعالج بالتشهير بأسماء هؤلاء عبر وسائل التواصل الإجتماعي، وإنما بإتخاذ كل الخطوات العلمية التي تسمح بالحد من الوباء وإنتشاره بطريقة عقلانية والأهم إنسانية.

وتمنى رئيس البلدية تفعيل آلية أكثر فعالية لتبليغ البلديات بالإصابات من خلال وزارة الصحة